GATE 11

الباب الحادي عشر ، الباب الذي عكس الصورة النمطية ، الباب المرتفع جداً عن سطح الأرض وقليل هم من يعرفون ذلك الباب الموصد وأين يقع بالضبط ..

لا أدري بالضبط مالسر خلف ذاك الباب ولكني مدرك جيداً بأن هناك من لم يكترث في صوت المنادي عندما قال بالصوت العالي ( .. الله أكبر الله أكبر .. ) فقط في حينها توقف الكثيرين عن أداء التسوق فقط وكأنما حان وقت التدخين والقصص العصامية القصيرة في تكوين الشخصية والتركيبة الفسكيولوجية التكيشخية .

فقط عندما صاح المنادي بدأ لموظفي قطاع الإتصالات وقت خاص لتعديل نسفة الشماغ وبدأ للمغازلجية محاولة التعرف عليهم بواسطة أسباب لا تتعدى قداحة وعدد بطولات أحد أندية الحرث والتحفير خلف قليل من التميز والإنجاز ليتمكنون عن طريق تلك المعرفة وغيرها أن يحصلون على بعض( التميز ) من أجل أغراض لا تتجاوز الحصول على سفاسف الأمور وأوقحها …

الباب الحادي عشر الذي ما أن تمر بجانبه وقت الأذان إلا وترى ذوي القلائد وبجانبهم ذوي النسفات التي تكاد مثبته بدبابيس من كثر النشاء ليأتون بعد ذلك بحاله يرثى لها بعد مرور وقت طويل على إنتهاء الصلاة بدون أدنى نفس وبدون أدنى إبتسامه والتي أعتقد بأن أحدهم نسيها في ذلك الرف الخرساني الذي يشهد على جلسات الإنتظار المترفه فهل هناك ما قد سنراه لاحقا أكثر مما رأيناه في باحة الباب الحادي عشر ؟……

 منظر لم يعجبني .. منظر لا يمثلني .. مخلوقات مهايطيه ومخلوقات خكرية وصلاة لم يركض لها إلا من يعلم بأن الواقع لن يتكرر أبداً عند خروجي من هناك فقط قررت أن لا أعود مجدداً مع الباب الذي إستخدمه ضعاف النفوس في محاولة إضعاف الهوية الدينية بحجة أن الناس لا يكترثون للصلاة فلماذا تغلق المحلات إذا ً وهذا صحيح عندما يكونون كذلك .

الباب الحادي عشر من هنا مر عبدالمجيد العمري

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s